فن الكلام . . كلام حلو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

فن الكلام . . كلام حلو

مُساهمة  الشيخ الرفاعي في الإثنين مارس 15, 2010 5:10 am

بسم الله الرحمن الرحيم



و كل عام و أنتم بخير



مقالتنا لليوم عن



فن الكلام



و هو موضوع كثيرا ما سبقنا للحديث عنه الكثيرين ممن فتح الله عليهم بالقول المفهوم المقبول و لكني وددت أن أتحدث في هذا الموضوع اليوم بشكل جديد و مطور عل الله يحدث من بعد عسرا يسرا ان شاء تعالى . .



علينا جميعا بالإيمان بأن الكلمة الحلوة الطيبة يقابلها بالمثل كلمة حلوة طيبة و لا نتصور انه لو أننا قلنا للآخرين كلمة طيبة أنهم سيردون بغير ذلك . . بالعكس فإن الكلمة الطيبة الحلوة لها مفعول السحر في إمتصاص الغضب و العصبية و الإنفعال التي قد تبدو على ملامح الآخرين حين يتحدثون معنا في موضوع جاد و لكن لا مانع على الإطلاق من تصدير كلمة طيبة من باب المجاملة أو الذوق أو الأدب فعل هذه الكلمة البسيطة تذيب كثيرا من جبال الثلج المتكونة على أحاديثنا مع الآخر بفعل عصبية و ضغوط الحياة اللامتناهية . بل إنه يمكن لكمة طيبة واحدة أن تحول طابع الكلام من الانفعال و العصبية الى الهدوء و الانسجام و حب الاستمرار في الحوار مع الأشخاص هادئي الطبع لأبلغ دليل على صدق ما أقول لكم اليوم و أحدثكم به .



كما علينا جميعا بالتأكد بأن ( الكلام ) الذي هو بالأصل أحد أدوات التعبير عما يجيش بصدورنا لهو أداة خطيرة جدا جدا في إيصال وجهة نظرنا للآخر شريطة ألا نتطاول بكلماتنا على الآخر و أن نحافظ دوما على تقديم وجهة نظرنا في أبهى صورة و السماح بطرح الرأي و الرأي الآخر . لأن في هذه المسألة تحديدا فائدة كبيرة في تقريب وجهات النظر . و علينا جميعا بعدم مقاطعة الآخر أثناء طرحه لوجهة نظره و الانتظار حتى يفرغ تماما من تقديم وجهة نظره بالشكل الذي يرضيه ( من دون مقاطعة منا ) حتى يشعر بأهمية حوارنا معه . و لا نقصد هنا بالحديث عن الآخر أي شخص معين و لكننا نقصد كل من يتحاور معنا حتى لو كان هذا الحوار عن أبسط الأشياء . و الكلام الحلو نعمة من الله بها على بعاده ليتعارفوا و يتقاربوا كثيرا فيما بينهم و كما ذكرنا من قبل فإنه لا مانع مطلقا من المجاملات و الكلمات الطيبة التي تشعر الآخرين بمدى اهتمامنا بإدارة حوار معهم للتعرف عليهم أكثر و الغوص أكثر في باطن مشاعرهم تجاهنا .



أعرف تماما أنه قد سبقني للحديث عن ( فن الكلام ) علماء و أساتذة جامعات بل أني على دراية تامة بوجود كتب كاملة تقوم فكرتها الأساسية على التعريف بـ ( فن الكلام ) .



و لكني أردت أن أضع لكم اليوم هذه المقالة لكي أوجه إليكم رسالة خاصة من خلالها و هي :



- ابحثوا عن الأشياء الجيدة الحلوة في الناس من حولكم ستجدون الكثير و حاولوا أن تحلوا كلماتكم بإضافة مصطلحات حلوة جميلة من باب المجاملة على حواراتكم مع الآخرين لأن في هذا الشيء الخير الكثير .


- فتشوا في مخيلتكم عن مفردات جديدة جميلة تضيفوها لتعبيراتكم العفوية أثناء كلامكم مع الآخرين و ابدأوا بالخير تجدون الخير باذن الله .


- لا تحاولوا الاستعراض بمصطلحات كبيرة معقدة تصدر القلق و التوتر للآخرين إن هم لم يجيدوا فهم تلك المصطلحات و تذكروا قول الرسول الكريم ( ص ) أمرت ان أخاطب الناس بقدر عقولهم .


- حاولوا كثيرا أن لا تقاطعوا الآخرين حين يتكلمون لأن في هذا إسائه بالطبع غير مقصودة و لكنها قد تؤذي مشاعر الآخرين و تجعلهم غير مستمتعين بالحوار معكم .


- حاولوا أن ترسمون البسمة على وجوهكم أثناء الكلام مع الآخرين فما معنى أن تحدثني بكلام حلو و ملامح وجهك توحي لي بغير ذلك ؟؟


- حاولوا الغوص أكثر في معاني الحياة و تدبر آية خلقها و البحث عن شيء يقربكم الى الناس و يجعلكم مقبولين دوما لدى الغالبية العظمى من معارفكم و استغلوا شهر رمضان الكريم في إعادة الروابط الأسرية و تقوية جسورها و رسم البسمة على شفاه عانت كثيرا من الوحدة و الانعزال و توددوا لبعضكم و انشروا الحب بينكم .



حكمة المقال :



عاملوا الناس كما تحبوا أن يعاملكم الناس . . !




هذه رسالتي لكم . . أدعو الله أن أكون قد وفقت لطرحها بالشكل الذي يرضيكم و أتمنى ألا يكون بها كلام غير مفهوم



فقط أردت أن أعايدكم بــــ ( كلام حلو )



و كل عام و أنتم بخير

الشيخ الرفاعي
Admin

المساهمات : 1995
تاريخ التسجيل : 15/03/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://el-refaeii.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى